حرس الثورة : 60% من حدود دول الجوار بيد الإرهابيين

فبراير 18, 2016 | 3:53 م

أعلن قائد القوة البرية لحرس الثورة الإسلامية فی إيران العميد محمد باكبور، أن نحو 60 بالمئة من حدود دول الجوار خارجة عن سيطرة الحكومات وتخضع لهيمنة العناصر الإرهابية.

وبحسب وكالة أنباء “فارس”، قال العميد باكبور في كلمته خلال مراسم تكريم شهداء وحدة القوات الخاصة “صابرين”، إننا نعيش في منطقة تعاني من الإضطرابات موضحا، أن الإرهابيين من عناصر حزب العمال الكردستاني يتواجدون داخل الأراضي العراقية في ظل غياب القوات العراقية على طول الشريط الحدودي من شمال غرب البلاد وحتى مدينة “سردشت” كما يتواجد الإرهابيون على حدودنا من “قاسم دشت” حتى “سومار” فيما تغيب سيادة حكومات دول الجوار والأمر يصدق أيضا على حدودنا من “سومار” وحتى “شلمجة”.

وأضاف العميد باكبور أن الوضع ليس أحسن حالا في شرق البلاد، حيث أن الحدود من “جابهار” وحتى حدود باكستان ترزح تحت سيطرة العناصر الإرهابية على وقع غياب السيطرة من جانب باكستان، وفي الحدود مع أفغانستان أيضا يسجل “طالبان” وعناصر “داعش” تواجدهم، ولا سيادة مطلقا للحكومة الأفغانية هناك.

وأكد أنه منذ عام 2010 قررنا بأمر من قائد الثورة الإسلامية تكريس الأمن في شمال غرب وجنوب شرق البلاد وقدمت وحدة “صابرين” الشهداء لإرساء دعائم الأمن هناك.

وأشار العميد باكبور إلى التواجد الإستشاري لمقاتلي وحدة “صابرين” للدفاع عن حرم أهل البيت (ع) وقال إنه عندما بدأ التطاول على عقائدنا من عند حدود البلاد توجهت وحدة “صابرين” وباقي وحدات القوة البرية إلى المنطقة في مهمة إستشارية لوقف التطاول على حرم السيدة زينب عليها السلام في سوريا وكذلك حرم اهل البيت (ع) في العراق وقد قدمنا شهداء في العراق.

وأكد أن الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن حرم أهل البيت (ع) هم الشهداء الذين ساهموا في ضمان الأمن المستديم للجمهورية الإسلامية في ايران وهم الشهداء الذين كان تواجدهم خارج حدود البلاد من أجل الدفاع عن قيمنا وعقائدنا الدينية.