دمرتاش يتهم اردوغان بدعم الارهابيين في سوريا

فبراير 18, 2016 | 11:02 ص

إتهم زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد صلاح الدين دمرتاش، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته بدعم جماعات مسلحة ارهابية في سوريا.

وقال في مقابلة مع صحيفة “افيميريدا تون سينتاكتون” اليونانية، نشرت اليوم الاربعاء: ان الجيش التركي يتعاون بشكل نشط مع الجماعات المسلحة في سوريا من بينها “جبهة النصرة” فرع تنظيم القاعدة.

وأضاف: ان هذه الجماعات “تمرر المقاتلين والاسلحة من الاراضي التركية (الى سوريا) بالتعاون مع السلطات التركية”.

وتعتبر الحكومة التركية حزب الشعوب الديمقراطي واجهة سياسية لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه انقرة والحلفاء الغربيون جماعة ارهابية.

ويشن الجيش التركي منذ كانون الثاني/ يناير حملة عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في معاقله المدنية في المنطقة الجنوبية الشرقية ويقصف مناطق في شمال سوريا لمنع القوات الكردية من السيطرة على مناطق رئيسية على طول الحدود بين سوريا وتركيا.

ويزور دمرتاش اثينا للمشاركة في مؤتمر حول الذكرى السنوية الـ17 لاعتقال مؤسس حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان، الذي دعا دمرتاش الى الافراج عنه لوقف الفوضى في جنوب شرق تركيا وسوريا.

وفي عرض للتضامن ظهر دمرتاش في صور وهو يجلس الى جانب صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري الذي تتعرض قواته الى قصف تركي.

كما اتهم أوروبا بالتغاضي عن انتهاكات تركيا لحقوق الانسان في محاولة منها لإيجاد حل لأزمة اللاجئين التي تواجهها.

وقال دمرتاش للصحيفة اليونانية: ان “اوروبا تغمض عينيها عن “دوس” تركيا لحقوق الانسان وتستعد للاذعان لابتزاز وتهديدات الرئيس رجب طيب اردوغان”.

الا ان الزعيم الموالي للأكراد الذي التقى برئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس خلال زيارة الى اثينا، قال: ان هذه السياسة هي “خطأ كبير”، مضيفا: أن “أردوغان ليس مستعدا ولا قادرا على حل مشكلة اللاجئين”.

وعرض الاتحاد الاوروبي على انقرة مبلغ ثلاثة مليارات يورو (3.3 مليار دولار) لوقف تدفق مئات الاف اللاجئين والمهاجرين الى اوروبا عبر تركيا.

واصبح دمرتاش (42 عاما) الخصم اللدود للرئيس التركي.. ويقول العديد من المعلقين انه السياسي الوحيد الذي يتمتع بمهارات خطابية تنافس قدرات أردوغان.