الحرب العراقية الإيرانية والاستقطاعات .

قد يتساءل القارئ الكريم ما علاقة الحرب العراقية الايرانية والاستقطاعات التي تفرضها الحكومة الاتحادية على موظفي الدولة العراقية والمتقاعدين والبالغة 3,8 . نقول له نعم هناك علاقة وهذه العلاقة تتجسد بالانتظار والترقب ابناء الشعب العراقي لأخبار التي تخص توقف الحرب العراقية الايرانية ، واليوم الموظف والمتقاعد يتابع الاخبار والتصريحات التي تخص اقرار الموازنة لعام 2018 وهل الاستقطاعات الغيت أم انها بقية من ضمن فقرات الموازنة . لقد اثقلت الاستقطاعات كاهل الموظف والمتقاعد كما أثقلت الحرب العراقية الايرانية الشعب العراقي ، ويحسب لها الساعات والدقائق والأيام لإقرار الموازنة ومصادقة مجلس النواب على الغاء فقرة الاستقطاعات . فقد يبحث الموظف والمتقاعد عن اي خبر أو تصريح هنا وهناك يخص الاستقطاعات وينتظر ساعات اقرار الموازنة المعطلة في مجلس النواب والتي اصبحت للمزايدة كل كتلة تغني على ليلاها بعيدا عن مصالح الشعب .. قد يطول الانتظار كما طال انتظار وقف الحرب العراقية الايرانية فوجئت يعلن ايقاف اطلاق النار بين العراق وإيران وأصبح ايقافها بدون طعم ، كما يصبح ايقاف الاستقطاعات بدون طعم لان الانتظار قد طال من قبل الموظف والمتقاعد الذي يترقب اقرار الموازنة بدون استقطاعات ليعلن فرحته لأنه بحاجة الى أي دينار من أجل تعزيز موارده المالية لتحسين حالته المعيشية . أن تعرف الحكومة والبرلمان العراقي عليهما مسؤولية كبرى لإلغاء الاستقطاعات لان الحاجة التي من أجلها تم الاستقطاع قد استنفذت وأصبح وضع العراق في افضل حال مما كان عليه في عام 2017 وإرجاع الحق الى اصحابه .

الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *